وزيرة التضامن و الأسرة و قضايا المرأة تعاين قطاعها بولاية بشار: وتشارك ساكنة بشار بالاحتفال بيناير.

تتواصل لليوم الثاني على التوالي زيارة وزيرة التضامن الوطني و قضايا المرأة غنية اداليا لولاية بشار .

وكما كان مقررا في برنامج الزيارة تزامنت الزيارة مع احتفالات اليوم الوطني (يناير) حيث شاركت الوزيرة ساكنة بشار لا سيما المجتمع المدني و كذا الأطفال المتواجدين على مستوى المؤسسات التابعة للقطاع فرحة يناير في جو عائلي اتسم بمختلف ما جدت به النسوة من مأكولات تقليدية زينت بهو دار الثقافة قاضي محمد بوسط مدينة بشار كما تنوعت الألبسة و التقاليد و الحرف التي قدمتها العارضات .

المناسبة تدعو كما تقول السيدة الوزيرة إلى إثراء أواصل التواصل و التشديد و التأكيد على ضرورة التضامن بين الجزائريين و لنلتفت تضيف وزيرة التضامن و الأسرة و قضايا المرأة نلتفت لبعضنا البعض خاصة من هم في حالة لا تسمح لهم بالاحتفال.

و ذكرت الوزيرة أن بالرغم من اختلاف تفاصيل وطرق الاحتفال فإن الاحتفال في حد ذاته يجمع الجزائريين و يحافظ على الموروث الثقافي و التاريخي .

و في تصريح للمنظمين و العارضارت من النساء خاصة الناشطات في مجال الحرف و الموروث الثقافي أن الاحتفالية مناسبة لإظهار و إبراز الموروث الثقافي المتنوع على اختلافه سواء كان موروثا ماديا و غير مادي و مدى تمسك سكان المنطقة بحرفة الأجداد و توارثها من جيل إلى جيل .

للإشارة تقوم السيدة الوزيرة بتفقد المؤسسات و المراكز التابعة للقطاع  .

المصدر : الإذاعة الجزائرية من بشار(العماري ندى)