وزيرة البيئة و الطاقات المتجددة فاطمة الزهرة زرواطي تختتم زيارة العمل و التفقد التي قادتها إلى ولاية بشار .

وقفت وزيرة البيئة و الطاقات المتجددة فاطمة الزهرة زرواطي خلال زيارتها التي قادتها الى ولاية بشار يومي 20 و 22 أفريل 2018 على العديد من المحطات و النقاط كان مستهلها تدشين مركز الردم التقني للنفايات اين اطلعت على مهامه و التي تتمثل في استرجاع النفايات بتسجيله ارتفاعا في كمية النفايات المنزلية سنة 2017 و التي تجاوزت 38.900 طن فيما كانت حوالي 28.000 طن سنة2016 أما النفايات المسترجعة سنة 2017 تمثلت في الكرتون و البلاستيك و الحديد ، الكمية التي شكلت اكبر كمية مسترجعة تجاوزت 76 كيلو غرام .

في هذه المحطة ركزت الوزيرة على ضرورة إشراك المواطن في عملية التوعية و التحسيس بأهمية المحافظة على محيطه مشيرة إلى دور الإذاعة المحلية في تحقيق ذلك .

كما كان للسيدة الوزيرة حوار مع فرق الفرز النسوية المستفيدة من تكوين في مجال الفرز و اثنت على دورهن في الفعال كعنصر نسوي .

محطة مراقبة البيئة كانت ثاني محطة يتم تدشينها من طرف الوزيرة ن المحطة التي تضم مخابر التحاليل الكيميائية الباكترولوجية و الميكرولوجية لعناصر البيئة المتمثلة في الماء و الهواء و التربة للكشف عن التلوث إن وجد ، أين حثت الوزيرة على انطلاق العمل في هذه المحطة كما أكدت على دعم المخبر بأجهزة عالية الجودة و ذات مقاييس عالمية منها جهاز خاص بالمخابر و الذي بإمكانه وضع حد للمشاكل الصحية التي تؤثر على الساكنة و اعتبرته الوزيرة مكسبا لولاية بشار خلال لقائها بالمجتمع المدني .

قطع الطاقات المتجددة من القطاعات التي تعول عليها الدولة كبديل للمحروقات و من هدا المنطلق سيتم تسجيل مشاريع في الإطار خلال 2019 وسيعرف تطورا من حيث الكمية والنوعية  ويفتح باب الاستثمار للمهتمين .

للإشارة فان وزيرة البيئة و الطاقات المتجددة وقفت أيضا على مشروع فضاء الترفيه العائلي بواكدة الذي سيسلم في 05 جويلية المقبل حيث جرى تزويده بعدد من النفورات ، بينما يجري التفكير في تدعيمه بتقنيات الطاقة الشمسية والتي أكدت السيدة الوزيرة على أهمية تفعيلها .

المصدر : الإذاعة الجزائرية من بشار ( العماري ندى )