نشاطات متنوعة لذوي الاحتياجات الخاصة شهدتها مختلف بلديات ولاية بشارفي يومهم العالمي

بمناسبة اليوم العالمي لذوي الاحتياجات الخاصة المصادف لتاريخ 3 ديسمبر من كل سنة ، احتفلت هذه الفئة المهمة من المجتمع بيومها العالمي وسط أجواء تكريمية و أخرى تحسيسية ، وبالمركز النفسي البيداغوجي للأطفال المعاقين ذهنيا بالمنطقة الزرقاء وسط مدينة بشار نظمت عديد النشاطات و الفعاليات كانت معظمها من توقيع و صنع ذوي الاحتياجات الخاصة بحضور السلطات المحلية و المنتخبين .

تبلغ فئة الاحتياجات الخاصة بولاية بشار حسب ما كشف عنه السيد شرفاوي محمد مدير النشاط الاجتماعي لولاية بشارما نسبته 13.161 معاق و بمختلف الإعاقات ، على سبيل المثال لا الحصر نجد 852 حالة من فئة الصم البكم يضيف السيد المدير حيث هناك من يتقاضى منحة شهرية معدة من طرف الوزارة الوصية و هناك منحة جزافية للتضامن تدفع هي الأخرى لمن تبقى لمستحقيها . 

في نفس السياق نظم أمس صباحا نادي آفاق العلوم الاجتماعية بجامعة طاهري محمد ببشار تظاهرة تكريمية خاصة على شرف هذه الفئة من عمال الجامعة .

كما أقامت الجمعية الولائية إعاقتي سر سعادتي حفلا تكريميا خاصا بمقرها بحي البدر، وسط الجموع لمحنا فتاة في عقدها الثاني هي الآنسة ضحى ماما، التي لم تمنعها إعاقتها على مستوى الأرجل و الذراعين من الحركة و العزم على المشي متحدية الإعاقة التي بإمكانها أن تقعدها في كرسي متحرك ناهيك عن النشاطات التي تمارسها من خلال انضمامها لجمعية إعاقتي سر سعادتي منذ 8 سنوات تعلمت فيها حب و تقبل إعاقتها و إعانة الآخرين رغم حاجتها للإعانة .

تقول ضحى أن السر في الإرادة و القوة هو الآخر و تقبله لنا كما الفشل أيضا فعندما لا يتقبلنا أبناء المجتمع على اختلاف شرائحه يصعب علينا العيش و التأقلم و تضيف مبتسمة أن الفضل يعود على أمها التي تقبلتها و ساعدتها كثيرا كما أثنت على الجمعية و أعضائها و على رأسهم رئيسة الجمعية الآنسة رزوق رقية .

أمنية ضحى الوحيدة أن تطلب العلم و تتمكن من الكتابة و القراءة و ذلك حال لسان صديقتها في الجمعية فاطمة التي تهون إعاقتها كما تقول أمام إعاقة الآخرين خاصة ضحى لأنها تطلب أن تدرس و تتعلم حيث تقول فاطمة أنها تحمد الله على أنها درست و تعلمت و هي حاليا موظفة و لا تتمنى إلا أن يحقق ذوي الاحتياجات الخاصة كل أمانيهم .

المصدر : الإذاعة الجزائرية من بشار(العماري ندى)