مديرية الشؤون الدينية و الأوقاف لولاية بشار تنظم الطبعة الرابعة لليالي التحسيسية

عنوان الطبعة ( الأسرة الجزائرية الواقع و الرهانات )

للمسجد دور عظيم و مهم و رئيسي في إتباع تعاليم الدين و إصلاح المجتمع المسلم كما يعتبر مدرسة للعلم و ندوة للأدب و تطهيرا للنفس.

و دور المساجد منذ أول وهلة عرفت فيه الوجود لم تكن محصورة فقط على أداء العبادات وتلاوة القرآن و ابتهالات الأدعية فحسب ، فهو البيت الجامع الذي يؤم إليه المصلين و يسيرون شؤونهم و يتشاورون في أمور دينهم و يتدبرون دنياهم و يحلون مشاكلهم ، والمسجد محل أيضا لعقد الزواج ومقر لتدارك المضللين و إنشاء صناديق الزكاة وهذا هو الأصل في المساجد و الدور المنوط بها في المجتمع الإسلامي .

و على ضوء ما ذكر تدأب مديرية الشؤون الدينية و الأوقاف لولاية بشار وللمرة الرابعة على التوالي من تنظيم ليالي تحسيسية مست و تمس واقع الأسرة الجزائرية في ظل الرهانات الحالية و المفروضة عليها في اغلب الأحيان كالعولمة و التكنولوجيات المتطورة التي أثرت في تماسك و تراص أفراد البيت الواحد .

شعار الطبعة الرابعة لليالي التحسيسية و التي انطلقت من 02 فبراير 2018 و تتواصل إلى غاية 08 فبراير 2018 تحت عنوان الأسرة الجزائرية – الواقع و رهانات المستقبل ، و قد تمحورت المواضيع الأولى حول الأسرة بين الأمس و اليوم و الأسرة و مكانتها في الإسلام و ذهبت الندوة الثالثة من الليالي التحسيسية إلى اتفاقيات دولية أثرت و مست الأسرة و المرأة الجزائرية في أبعادها فجاءت الندوة تحت عنوان اثر اتفاقية سيداو على الأسرة الجزائرية .

والموعد هذه الليلة من الليالي التحسيسية التي تقام بمسجد الفلاح ببشار الجديد مع ندوة تحت عنوان أسرتك أمانة من تنشيط الأستاذ الزوبير بلمامون ، وللإشارة فإن الندوات من تنشيط ثلة من الدكاترة و الأساتذة الأفاضل العارفين و الدارسين للأسرة و المجتمع ككل وتصب مواضيع الندوات المتبقية في نفس السياق.

الإذاعة الجزائرية من بشار تضمن منذ انطلاق هذه المبادرة القيمة تغطية فعالياتها.

المصدر : الإذاعة الجزائرية من بشار (العماري ندى )