توصيات هامة خلص اليها الملتقى الدولي السادس لكلية العلوم الاقتصادية و العلوم التجارية حول ( نموذج التنمية الجديد و جودة الحياة ) بجامعة بشار.

ظهر المفهوم الجديد للتنمية في السنوات الاخيرة و هو نتاج ابحاث القائمين على تطوير الدراسات المستقبلية من مؤشرات اقتصادية و اجتماعية تقليدية الى بلورة قياسات جديدة لجودة الحياة ليصل الى ضرورة تحسين الحياة المعيشية للأفراد ، وبذلك لا يبقى مفهوم التنمية منحصرا على الجانب الاقتصادي فقط.

وهذا ما جاء به الملتقى السادس لنموذج التنمية الجديد و جودة الحياة مسلطا الضوء على واحدة من مجالات البحوث و السياسات الاسرع نموا و اهتماما في العالم حليا و المتمثلة في مفهوم جودة الحياة و هذا ما صرح به الدكتور مخلوفي عبد السلام عميد كلية العلوم الاقتصادية و التجارية بجامعة محمد طاهري ببشار و المشرف على الملتقى ان نماذج التنمية الكلاسيكية التقليدية ركزت على الجانب المادي للحياة بما في ذلك الدخل و معدل النمو و التوظيف و لكن غفلت عن جوانب مهمة تعنى بالإنسان في حد ذاته و حياته الاجتماعية فجاءت هذه الدراسة و هذا النموذج الجديد الذي سميناه التنمية الجديدة و جودة الحياة ليشمل كل ما من شأنه ان يحقق الرفاه الفعلي و الرضا عن الحياة للأفراد و المجتمعات يضيف الدكتور مخلوفي عبد السلام .

تناول الملتقى عدة محاور تقاسمتها و ناقشتها 43 مؤسسة جامعية من 40 ولاية من الوطن و حضر الملتقى اساتذة و دكاترة من مختلف الجامعات الجزائرية و كذا من دول عربية على غرار ليبيا و الاردن و مصر و العراق البحرين و من أهم هذه المحاور : تطور مفهوم التنمية نماذجها و مؤشرات قياسها ، جودة الحياة من منظور اقتصادي ، جودة الحياة من المنظور الديني ، جودة الحياة و العلوم الاخرى و العديد من النماذج التي نوقشت خلال الملتقى .

و على مدار يومين من النقاش و الورشات العلمية التي سميت على اسماء ثلة منيرة من علماء الجزائرو عرض ل150 بحثا اكاديميا خلص الملتقى بمجموعة من التوصيات الهامة :

ضرورة التركيز على الانسان بما انه اساس العملية التنموية من خلال البعد الاخلاقي و ارساء قيم التعاون و التضامن و التنشئة الاجتماعية و السياسية .

المناقشة الجادة للأطروحات النظرية التنموية الرائدة و الاستفادة منها لبناء نموذج تنموي يأخذ بعين الاعتبار الخصوصيات الثقافية و هوية المجتمع و معطياته الاقتصادية .

توسيع قاعدة المشاركة لتشمل كل الاطراف الفاعلة في المجتمع و تحفيزها للمساهمة في تحقيق الرفاهية .

ضبط المفاهيم المرتبطة بجودة الحياة و التنمية .

الاستفادة من تجارب الدول الرائدة في مجالي التنمية و جودة الحياة.

المصدر : الاذاعة الجزائرية من بشار (العماري ندى)  .