اليوم الوطني للمجاهد ( وقفات لشحذ الإرادة و استخلاص للعبر).

تسترجع الذاكرة الجماعية للشعب الجزائري الذكرى المزدوجة للهجوم القسنطيني و انعقاد مؤتمر الصومام و المصادفة لتاريخ 20 أوت حيث احتضنت مدينة تلمسان الاحتفالات الرسمية المخلدة للذكرى تحت شعار المجاهد عنوان التحرير و مجد الأمة.

و على غرار المدن الجزائرية المترامية عبر حدود الوطن تطل ذكرى 20 أوت على ولاية بشار ببرنامج ثري و نشاطات عدة تليق بالذكرى أشرفت عليها السلطات المحلية لولاية بشار بما في ذلك مديرية المجاهدين لولاية بشار و على رأسها مدير المجاهدين السيد فوزي مصمودي الذي يتحدث عن فحوى البرنامج.

 

و لا تمر الذكرى إلا و نستذكر مع من عايشوا الأحداث بتفاصيلها و كانت شهاداتهم تكتب التاريخ لأجيال توارثت العزيمة و الإرادة و استلهمت العبر ليبقى تاريخ الجزائر عبرة لمن يعتبر، و هذه شهادات جيل نوفمبر يتذكرون بطولات من استشهدوا حينها.

 

المصدر : الاذاعة الجزائرية من بشار(العماري ندى).