اليوم العالمي لمكافحة التدخين : (تأثير التبغ على الصحة و القلب و الأوعية )

في اليوم العالمي لمكافحة التدخين أكد مختصون في مجال الصحة العمومية في فضاء خصص بالمناسبة عبر أمواج الإذاعة الجزائرية   على ضرورة تكاثف الجهود لمحاربة الظاهرة

أين أوضحت السيدة حمو فاطمة الزهراء رئية مصلحة الوقاية العامة بمديرية الصحة و السكان واصلاح المتشفيات  بولاية بشار أن المديرية و بتوجيه من الوزارة الوصية مجندة لمحاربة ظاهرة التدخين وذلك بالتوعية و التحسيس في أوساط المجتمع خاصة الشباب تطبيقا للمراسيم و الاتفاقيات الدولية و التي حددت خطورة التدخين على الصحة العمومية

كما أعطى بالأرقام  السيد عون حسين مختص في علم الاجتماع بالمركز الوسيط لعلاج المدمنين نسبة المقلعين و المعالجين من الإدمان و أن ما نسبته 2 بالمائة من المدمنين هم مدخنون ، مضيفا أن نسبة المقبلين على العلاج تزداد مقارنة بالسنوات الماضية مستشهدا بسنتي 2017 و 2018 ، و يكون العامل الأساسي في ذلك الوعي و التحسيس وكذا إرادة الشخص

الإرادة التي يجب توفرها في الشخص الذي يريد الإقلاع كما يقول الدكتور بن موسى أستاذ مساعد في الأمراض العقلية بحيث أنها عاملا مهما للتخلص من الإدمان على أي تعاطي مؤكدا على أن أكبر خطر و ضرر يمكن أن يلحق بالمدخن هو السرطان بكل أنواعه مبرزا أن أضرار السرطان أصبحت معروفة لدى الجميع

من الجانب النفساني للموضوع فيجب على المقلع أن يبدأ بالمحاولة و عدم القدرة و إعادة الكرة حسب تصريح المختص النفساني السيد ضيف الله حيث يجب الاعتماد على الإرادة و على الشخصية في حد ذاتها

و صبت معظم تدخلات  المستمعين  وتفاعلهم مع الحصة على ضرورة إشراك كل الأطراف و تعاونها خاصة المجتمع المدني عل نشر الوعي و خصوصا في أوساط المتمدرسين

ليختم في الأخير الدكتور بن موسى بنصيحة عن تجربة مفادها : إذا كان التقليد يحكم تصرفاتنا فإن من قلد شخصا مدخنا يمكنه أن يقلد شخص مقلعا

المصدر : الإذاعة الجزائرية من بشار(العماري ندى)