الجزائر تحتفي باليوم الوطني للشهيد (فعاليات و نشاطات عدة بولاية بشار بالمناسبة)

ذكرى اليوم الوطني للشهيد المصادف ل18 فيفري من كل سنة مناسبة يجدد فيها الشعب الجزائري عهدا مع من أعطوا عهدا للوطن فذهبوا هم و بقي الوطن ، الذي ينعم فيه جيل اليوم بالحرية .

تميزت الاحتفالات هذه السنة بإشراف وزير المجاهدين الطيب زيتوني على الاحتفالات الرسمية من ولاية تامنراست.

وبالمناسبة وجه رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة رسالة بمناسبة اليوم الوطني للشهيد قرأها وزير المجاهدين الطيب زيتوني ذكر فيها رئيس الجمهورية بما قدمه الشهيد دفاعا عن الوطن و عن الأرض و العرض ، وأضاف رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة في رسالته بمناسبة اليوم الوطني للشهيد أن الجزائر تحتفظ لشهدائها بالامتنان و الاحترام و هم اليوم أحياء بيننا وهم اليوم مصدر إلهامنا و تمسكنا بمبادئنا الوطنية .   

بولاية بشار تميزت الاحتفالات بتجمع السلطات المحلية المدنية و العسكرية و الأسرة الثورية و جمع من المواطنين ثم التوجه إلى مقبرة الشهداء للترحم على أرواحهم الطاهرة الزكية

بمتحف المجاهد قدم المكلف بالتنظيم لدى المنظمة الوطنية لأبناء الشهداء ببشار السيد العوفي قاسم مداخلة حول أهمية الحدث التاريخي اليوم الوطني للشهيد و ضرورة ترسيخ حب الوطن لدى الشباب .

كما أشرفت السلطات المحلية على افتتاح معرض الكتاب بالأروقة الجزائرية سابقا بالدبدابة و التي تضم أكثر من 12 دار نشر توفر أزيد من 8 ألاف عنوان في مختلف التخصصات ، المناسبة كانت فرصة لتكريم الطلبة النجباء.

بالناحية العسكرية الثالثة ببشار أشرف صباح اليوم السيد اللواء رئيس أركان الناحية العسكرية الثالثة على تسمية الكتيبة 93 للشرطة العسكرية بإسم الشهيد العياشي بن عبد القادر و ذكر رئيس أركان الناحية العسكرية الثالثة بخصال الشهيد و بطولاته إبان الثورة التحريرية إلى أن استشهد في ال18 فيفري من عام 1961 جراء القصف الجوي بقنابل النابالم في معركة العرجة ببني ونيف .

هذا واحتضن مقر أمن ولاية بشار بالمناسبة مجموعة من الفعاليات .، كما احتفلت باقي بلديات و دوائر الولاية بذات المناسبة بعدة نشاطات و فعاليات.