اليوم الوطني للحرفي ولاية بشار تبرز مخزونها في معارض ونشاطات

تعتبر الصناعات التقليدية و الحرف احد اكبر الرموز و الشواهد التي تعبر و تعرف عن حضارة الشعوب و تصنف امة من الأمم أو منطقة من المناطق و كم هي كثيرة و متنوعة و ممتزجة في إن واحد الحرف و الصناعات التقليدية في بلادنا خاصة إذا تكلمنا عن الحرف في مناطق الجنوب الجزائري الكبير و تحديدا الجنوب الغربي و بولاية بشار.

وتمثل الحرف في معظم الدول جزءا هاما من الاقتصاد إذا ما ووليت لها أهمية من طرف المسؤول ومن طرف من اتخذها كحرفة تساهم في كسب العيش وفي انعاش الاقتصاد المحلي.

و نظرا لأهمية الصناعة التقليدية و كالتفاتة للحرفي في بلادنا خصص يوم وطني للحرفي في السابع نوفمبر من كل سنة تقام فيه عدة عروض للحرفيين و نشاطات و حتى مسابقات على المستوى الوطني ، وبمدينة بشار يحتفى بالمناسبة باقي أين تقام عدة نشاطات و تظاهرات و من بينها هذه السنة معرضا خاصا  تمتد فعالياته من 7 الى 9 نوفمبر 2017 على مستوى دار الصناعة التقليدية في تظاهرة تنظمها غرفة الصناعة التقليدية و الحرف لولاية بشار، فيما يتواصل بمدينة تاغيت المعرض الذي أشرفت على تنظيمه الجمعية الولائية لترقية و حماية المنتوج التقليدي لمنتوجات النخيل بمشاركة حرفيين من بعض ولايات الوطن

في نفس السياق يستغل أصحاب الحرف مثل هاته المناسبات لعرض منتوجاتهم و في نفس الوقت لطرح انشغالاتهم و ما يعترض مسارهم الحرفي من صعوبات ، كما هو الحال عند الحرفي بولالي عبد الكريم و الذي ورث الحرفة عن الأجداد و الآباء و مستعد لان يورثها لجيل اليوم و غدا و على حد قوله إن سر إتقانه لحرفته هو حب الحرفة في حد ذاته وان الحرفة تشكل الية من اليات انعاش الاقتصاد الوطني كبديل للبترول ، وابرز قائلا بان هذه الحرفة  التي يمتهنها أصبحت مصدر قوت له و لبقية أفراد عائلته رغم قلة المادة الأولية و التي تعد للحرفي شغله الشاغل .

ويضيف السيد بولالي عبد الكريم و يشيد بثراء و غنى الجزائر بأبنائها و بسواعدهم إذا ما اهتموا فعلا بالحرفة و صبروا لصعابها لكي يذوقوا طعم مدخولها .

 

المصدر : الإذاعة الجزائرية من بشار(العماري ندى)